Add to favourites
News Local and Global in your language
19th of October 2018

تكنولوجيا



دراسة: 1.4 مليار شخص معرضون للإصابة بأمراض القلب والسكري | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أظهرت دراسة علمية أن أكثر من 1.4 مليار شخص بالغ حول العالم معرضون للإصابة بأمراض قاتلة؛ بسبب عدم ممارستهم للأنشطة البدنية بشكل كاف.

وأظهرت الدراسة المنشورة في دورية «لانسيت»، الأربعاء، أن ما يقرب من ثلث السيدات وربع الرجال لا يقوموا بالنشاط البدني الكافي للبقاء في صحة جيدة.

وسجلت مستويات النشاط البدني غير الكافي أكثر من ضعفي النسبة في البلدان ذات الدخل المرتفع مقارنة بالبلدان ذات الدخل المنخفض.

وجاء في الدراسة أن دولة الكويت سجلت أقل مستويات النشاط البدني في العالم، تليها دولة ساموا في أوقيانوسيا ثم المملكة العربية السعودية.

وذكرت الدراسة أن أكثر من نصف البالغين في العراق لا يقوموا بنشاط بدني كاف، فيما بلغت النسبة نحو 40% في الولايات المتحدة الأمريكية، و36% في المملكة المتحدة، و14% في الصين.

ووفقًا للدراسة، فإن عدم القيام بالمستويات الكافية من النشاط البدني تعرض الأشخاص للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع الثاني والخرف وبعض أنواع السرطان.

وتشير الدراسة إلى أن اتجاهات النشاط البدني العالمية لم تظهر تحسن يذكر في مستويات النشاط بين عامي 2001 و2016.

وتحذر معِدة الدراسة، ريجينا جوتولد، من مستويات النشاط البدني المنخفضة التي تسود العالم في الوقت الحالي.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بممارسة النشاط البدني لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا للبقاء على صحة جيدة.

وتستند الدراسة الجديدة على بيانات مستويات النشاط البدني المبلغ عنها ذاتيًا من قبل الأفراد، بما في ذلك النشاط في بيئة العمل والمنزل وأثناء أوقات الفراغ.

وشملت الدراسة 1.9 مليون مشارك في 168 دولة.

ويمارس 37% من السكان في الدول منخفضة الدخل نشاط بدني مقبول مقارنة بـ16% من السكان في الدول ذات الدخل المرتفع.

أما أكثر السكان نشاطًا فينتمون إلى أوغندا وموزامبيق، إذ يمارس 94% منهم نشاطًا بدنيًا يزيد على 150 دقيقة أسبوعيًا على الأقل.

وتقول الدراسة إن النساء أقل نشاطًا من الرجال في جميع أنجاء العالم باستثناء جنوب شرق آسيا.

وتمارس 26% من النساء نشاطًا بدنيًا مقبولاً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مقارنة بـ40% من الرجال، وتقول الدراسة إن معالجة هذه التفاوتات ستكون بالغة الأهمية وستنعكس بالإيجاب على صحة النساء وستحقق أهداف النشاط العالمي وتعزز من وضع المرأة في المجتمع.

وجاء في الدراسة أن البلدان الأكثر ثراء ينتقل سكانها إلى وظائف مستقرة ويحظون بمستويات عالية من الترفيه، ما يسهم في انخفاض نشاطهم البدني في أمر «يبدو حتميًا مع ازدهار تلك البلدان».

وتنصح الدراسة الحكومات المعنية بتوفير وصيانة البنية التحتية التي تروج لركوب الدراجات الهوائية والرياضات النشطة والترفيه البدني في محاولة لتشجيع الناس على ممارسة الرياضة، وهو الأمر الذي سينعكس على الوقاية من الأمراض غير السارية ويحسن من اقتصاديات الصحة في دول العالم.

Read More




Leave A Comment

More News

المصري اليوم |

Technologie

Disclaimer and Notice:WorldProNews.com is not the owner of these news or any information published on this site.