Add to favourites
News Local and Global in your language
20th of January 2018

تكنولوجيا



كيف رد فيسبوك على أنه يدمر السعادة والصحة العقلية؟ | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يواجه الفيسبوك اتهامات بأنه يعمل على تدمير السعادة الإنسانية وكونه يضر بالصحة العقلية، لكن خبراء في إدارة الموقع، يرون أن هذا الشيء مرتبط بالطريقة التي يتم بها التعامل مع الموقع، وأن التخلص من الآثار السلبية ممكن عبر زيادة معدل الاستخدام والمساهمات بدلاً من التقليل منها.

وقد جاءت هذه الإفادات إثر جدل حول الفيسبوك وأثره النفسي، شارك فيه كل من قبل شون باركر، الرئيس الأول في الفيسبوك، وتشاماث باليهابيتيا، الرئيس التنفيذي السابق في الشركة الذي له موقف معارض.

يرى التيار المؤيد ممثلا في باركر، أن الطريقة التي صمم بها الفيسبوك لا تضع خياراً آخر للاستخدام سوى التفاعل المستمر معه.

ويقول: «إن الموقع يحتفظ بنظام يجعل المستخدم يعود إليه من جديد حتى لو فارقه لبعض الوقت».

فيما عارضه باليهابيتيا بالقول إن الشبكة الاجتماعية «تمزق المجتمع» وتستغل علم النفس البشري للحفاظ على بقاء مستخدميها.

لكن الفيسبوك رد قائلاً إن سياسته تغيرت كثيراً منذ أن كان باليهابيتيا بالشركة قبل ست سنوات، وأنها لم تعد تهتم فقط بتوسيع قاعدة المستخدمين بل تراعي الأمور الأخرى، كالمسائل النفسية.

نقاش داخلي

وفي أحدث المدونات فقد كتب مدير البحوث في الفيسبوك، ديفيد جينسبيرج: «إن هناك نقاشاً داخلياً مستمراً في الشركة، حول ما إذا كان الوقت الذي يقضيه الناس في وسائل التواصل الاجتماعي مفيداً لهم أم لا».

ويقول جينسبيرغ إن هناك «بحثاً مقنعاً» ربط بين ارتفاع معدل الاكتئاب بين المراهقين وارتفاع استهلاك وسائل الإعلام الاجتماعية، وتناول الطريقة التي أدت بها التكنولوجيا إلى تغيير العلاقات الإنسانية.

ويمضي للقول: «لكن برغم هذه العوائق فقد أظهرت وسائل التواصل الاجتماعي فوائد في إصلاح_المزاج البشري، وأيضا المساعدة في تدعيم الروابط الاجتماعية، التي تؤثر مباشرة على الرفاه النفسي والقدرة على الصمود في الحياة».

وقال: «إن ما يخلق الفرق هو الطريقة التي نتعامل بها مع الفيسبوك».

التفاعل مهم

ويضيف جينسبيرغ: «تماما كما في الأمور الشخصية، فالتفاعل مع الأشخاص والاهتمام بهم سيكون مفيداً، في حين أن مجرد مشاهدة الآخرين والوقوف على الهامش قد يجعلك تشعر بالسوء».

وقال: «إن زيادة النشاط في الفيسبوك والانخراط بشكل استباقي مع الناس سيكون له مردود أفضل من مجرد استيعاب التحديثات والمشاركات بشكل سلبي».

ويؤكد: «أن الفيسبوك الآن يُهندّس الموقع لمساعدة الناس على المشاركة النشطة بدلاً من مجرد البقاء كمتفرجين».

«كما أنشأت أدوات، مثل ميزة أخذ استراحة، والتي تسمح للناس إدارة كيفية تفاعلهم مع الشركاء السابقين، للمساعدة في الحد من التداعيات العاطفية».

رأي معارض

لكن الدكتور بيرني هوجان، وهو باحث بارز في معهد أكسفورد للإنترنت والذي كتب على نطاق واسع عن الفيسبوك، كان متشككاً حول مدى سهولة استخدام الناس للموقع لخلق «التفاعل الإيجابي».

ويقول: «إن ما يحاول الباحثون فعله ببراعة، هو تحديد ما يعتقدون أنه وسيلة جيدة لاستخدام فيسبوك.. لكن ما لا يتحدثون عنه بخصوص هذا الموضع، أن الفيسبوك لم يصمم لهذا الغرض».

وأضاف: «إنهم يقولون بأن الحل هو المزيد من التفاعل، وزيادة التعليقات الشخصية مع تقليل النشر.. لكن في الوقت نفسه فإن المشكلة أن الموقع يضاعف هندسياً في خلق المزيد من أدوات النشر والبث».

وقال السيد باركر إن الموقع أقام «حلقات تغذية مرتدة» ساعدت على ضمان عودة الناس للعودة.

Read More




Leave A Comment

More News

المصري اليوم |

Technologie

High-Tech –

Disclaimer and Notice:WorldProNews.com is not the owner of these news or any information published on this site.